المتطوعون يرون قصصهم مع البرنامج التطوعي الصحي ال16

8

عصف الأخبارية-عبير القرني  
عاش 550 متطوع ومتطوعة تجربة ثرية مع البرنامج التطوعي الصحي في الحج بنسخته ال 16 والذي نظمته الجمعية الخيرية للرعاية الصحية الأولية (درهم وقاية) بإشراف التجمع الصحي بمكة المكرمة ووزارتي الصحة والحج والعمرة.
وقدم المتطوعون الذين قدموا من جميع مناطق المملكة ال 13 ومثلوا قرابة 30 جامعة وكلية حكومية وأهلية في مختلف التخصصات الطبية الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن من خلال 130 فرقة ميدانية انتشرت في المواقع الحيوية بالمشاعر المقدسة.
وخرج المتطوعون المشاركون بخبرات منوعة وقصص إنسانية تجلت فيها معدن المتطوع بحرصهم على تقديم أرقى خدمات صحية لضيوف الرحمن ، ابتغاء الأجر وحرصا على دعوة من حاج في أيام مباركة .
ويسهم المتطوعون والمتطوعات عبر البرنامج من تحقيق أسمى المفاهيم الإسلامية القويمة وينالون من خلاله شرف خدمة ضيوف الرحمن، وتحقيق غايات المسؤولية الاجتماعية، ومستهدفات رؤية المملكة ٢٠٣٠ المتعلقة بالتطوع، بالإضافة للدور المساند الذي يقدموه من خلال الرعاية والتوعية الصحية في موسم الحج، ومساندة الجهاز الصحي في تقديم خدمات الرعاية الصحية.

دعوة مباركة
لم يكن يدر بخلد الشاب علي شيخ أن تكون قصته مع حاج هندي وزوجته قبل خمس سنوات سبباً في عودته للمشاعر المقدسة من جديد متطوعاً في البرنامج التطوعي الصحي بالحج.
يسترجع علي الذي يدرس الطب والجراحة في جامعة جازان ويستعد للانتقال من الصف الخامس للسادس قصته مع الحاج الهندي وزوجته عام 2019 حين جاء متطوعاً برفقة الكشافة وكان يستعد للالتحاق بالجامعة بعد أن أنهى المرحلة الثانوية ، وخلال عمله في المشاعر وجد زوجين تقدما بهما السن وهما في حال حزن شديدة وإعباء كبير بسبب بحثهما لوقت طويل عن مخيمهم ليقرر أن يصطحبها باحثا عن مسكنهم الذي كان قريبا منهم وحين أوصلهم المخيم انهمرت دموعهما وبادرت الحاجة الهندية لتنزع بعض الأسوار الذهبية والأموال التي معها وقدمتها كهدية له شكراً على ما قدمه لهما ، لكنها رفض وطلب منها أن تدعو له وكانت دعوتها المباركة سبباً في توفيقه في ذلك العام .
وأضاف :” سمعت كثيراً عن البرنامج التطوعي الصحي بالحج وقررت الالتحاق به لأسباب عديدة أهمها نيل شرف خدمة ضيوف الرحمن والحصول على دعواتهم واكتساب خبرات ميدانية وفتح آفاق جديدة لي بكسب مزيد من العلاقات .
.وأضاف :” هناك الكثير من الأجر الذي يجده المتطوعين من خلال مساعدة الحجيج، حيث تجد نفسك أمام سيل من الدعوات بعد تقديم الخدمة الطبية”.
وامتدح الأجواء الجميلة في البرنامج الذي وصفه بأكثر تنظيما وفائدة من فرص تطوعية آخرى للطلاب .

متطوع اللحظات الأخيرة
كان يعيش الشاب مؤيد روكيني القادم من جازان والذي يدرس في جامعتها بقسم الطب والجراحة على أمل أن يكون ضمن قوافل المتطوعين هذا الموسم .
وبالفعل قدم في البرنامج التطوعي الصحي بالحج ، لكن الصدمة أفسدت هذا الحلم حين تم رفضه بسبب تقدمه بشكل متأخر للبرنامج .
لم تكن تلك نقطة النهاية في قصة تطوع مؤيد في البرنامج ليقابل المشرف عبر اتصال مرئي كانت نهايته سعيدة لينقلب حزنه لفرح ويتحول الأمل إلى حقيقة واقعة ليجد نفسه ضمن 550 طالب قدموا هذا الموسم في قوافل المتطوعين .
يعدد روكيني سبب التحاقه بالبرنامج بالقول :” لدي أهداف كثيره أهمها تقديم الخدمة لحجاج بيت الله الحرام والتعرف على طبيعة الحج وتنويع علاقاتي مع مجتمعات جديدة واكتساب مزيد من المعارف والخبرات “.
وعبر مؤيد عن اعتزازه وفخره بالتواجد ضمن كادر التطوع الصحي؛ مؤكداً على أن البيئة ساعدته قائلا “يلبون كل ما يريد المتطوع من خلال الأدوات والتأهيل ومساعدته على التركيز في خدمة ضيوف بيت الله الحرام”.

تجربة جديدة
لا تعبأ بأشعة الشمس ودرجة الحرارة المرتفعة تنطلق المتطوعة في القرني في المشاعر لتقديم الخدمات الإسعافية لحجاج بيت الله الحرام ضمن قافلة متطوعي البرنامج الصحي ال16 الذي تنفذه الجمعية الخيرية للرعاية الصحية الأولية (درهم وقاية).
القرني التي تمضي سنة الامتياز في التمريض بمدينة الملك عبدالله تقضي عامها الثالث كمتطوعة في الحج بعد أن التحقت كمتطوعة في الهلال الأحمر لعامين قبل أن تلتحق بالبرنامج لأول مرة .
تشير إلى أن الفوارق بين التجربتين كبيرة خصوصا أن التطوع مع الهلال الأحمر كان محدود الفوائد ومحصور ، بعكس البرنامج الذي تعيش فيه أجواء أسرية ونمت فيها موهبة القيادة حيث تقود مجموعة من المتطوعات في الميدان وأضافت لها مزيدا من الخبرات .
تؤكد القرني أن من أهم أسباب حبها للعمل التطوعي قصة لاتزال عالقة في ذاكرتها حين كانت متطوعة في مستشفى أجياد بجوار الحرم المكي وجاءت حالة لطفلة تعاني من ضيق التنفس وكان حينها المستشفى مزدحما والأطباء منشغلون بعلاج حالات آخرى، فقررت أن تكون شجاعة وتذهب للأطباء وتطلب منهم معاينه الفتاة وبالفعل استجابوا لها وجاؤوا للطفله التي كانت تنازع الموت وتدخلوا ووضعوها على جهاز التنفس وبفضل الله عادت للتنفس بشكل طبيعي بعد أن كانت قاب قوسين من الموت ، ومنذ ذلك اليوم تحرص على الالتحاق بالبرامج التطوعية سواء في المواسم أو طيلة أيام العام .
وتختم في حديثها بالتأكيد على كم الفوائد التي خرجت بها من البرنامج سواء على المستوى الشخصي أو المعرفي ليقدم لها برنامج دورة شاملة تنمي شخصيتها وتعزز خبراتها وتزيد معرفتها .

سنة أولى تطوع
بهمة وعزيمة كبيرة تجلس غصون بافرج على الأرض لتجهز حقائب المتطوعين بالمستلزمات اللازمة لمباشرة الحالات الإسعافية في المشاعر المقدسة .
غضون التي تخرجت حديثاً من تخصص الصيدلية الإكلينكية من جامعة أم القرى تخوض أول تجربة لها بالعمل التطوعي في موسم الحج ، تشير إلى أن التحاقها ببرنامج تطوعي سابق مع جمعية ” درهم وقاية” لفترة قصيرة حببها بالعمل التطوعي مع الجمعية .
وأضافت :” التحقت بعدها بفريق برنامج التطوعي الصحي في الحج حيث حرصت على أن أكون من مقدمة الصفوف لخدمة ضيوف بيت الله الحرام؛ ويزيدني ذلك فخراً وسعادة واعتزاز”. وتتولي غضون مع زميلاتها مهام تقديم الاسعافات الأولية للحجاج المصابين بالاعياء وضربات الشمس ومعالجة القدم السكرية حتى تعينهم على اكمال مناسكهم.
وشددت بافرج على أنها تشعر أن الله اختارها واصطفاها للعمل على خدمة حجاجه وضيوفه وهي فخورة بذلك ولابد أن تقوم بهذي الأمانة والواجب من خلال تعزيز مفهوم الإحسان لهم وهي تريد أن تعزز هذا المفهوم من خلال تطوعها بالحج .
وتنصح غصون كافة زميلاتها بالتطوع في البرنامج الصحي في الحج , لما لها من آثر بالغ في مساعدة المتخصصين في المهنة وتنمية شخصياتهم ونيل شرف خدمة ضيوف الرحمن .

 

 

Print Friendly, PDF & Email
تعليقات