كليات التميّز وطيران الرياض توقعان اتفاقية لتأهيل الكوادر الوطنية في قطاع الطيران

21

عصف الأخبارية – واس – ابتسام العمراني

وقعت شركة كليات التميّز، الجهة الرائدة في تقديم خدمات وحلول تدريبية في المملكة بالشراكة مع مزودي خدمات التدريب الأفضل عالمياً، وشركة طيران الرياض، الناقل الجوي الجديد في المملكة، اتفاقية شراكة تهدف إلى تمكين الكوادر الوطنية والمتدربات للمرة الأولى في مجال هندسة صيانة الطائرات، بحضور معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، حيث تأتي هذه الخطوة في إطار جهود الشركتين لتعزيز مشاركة المرأة في صناعة الطيران وتمكينها من الحصول على فرص عمل متخصصة في هذا المجال الواعد.
وتهدف الاتفاقية التي وقعها الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميّز المهندس أيمن بن مصطفى آل عبدالله والرئيس التنفيذي لطيران الرياض توني دوغلاس في مقر الكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران بالرياض، إلى توفير برامج تدريبية متخصصة للمتدربين والمتدربات، حيث ستتضمن تأهيل أول دفعة نسائية في هندسة صيانة الطائرات، بهدف تزويدهن بالمعرفة والمهارات اللازمة للعمل في مجال هندسة صيانة الطائرات، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعلومات، وتنفيذ ودعم الدراسات والخدمات الاستشارية، حيث سيتم توفير ورش عمل وتدريب عملي في مرافق الكلية، بالإضافة إلى دورات تدريبية تغطي جوانب صيانة الطائرات والتقنيات المتقدمة.
وأكد المهندس آل عبدالله، أهمية تعزيز هذا النوع من الشراكات مع القطاعات والشركات الواعدة في المملكة، مشيراً إلى أنها تعكس التزام الشركة بتوفير فرص تدريبية حديثة ومتخصصة تلبي احتياجات سوق العمل.
وأشار إلى أهمية تمكين المرأة وتوفير فرص متساوية للتدريب والتطوير في مجالات تقنية متقدمة، مثمناً الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الحكيمة لتأهيل الكوادر الوطنية في مختلف التخصصات، بمتابعة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لإحداث نقلة نوعية في ذات القطاع .
من جانبه، بين الرئيس التنفيذي لطيران الرياض أن الشركة ستقدم الدعم الكامل لتوفير الفرص التدريبية للكوادر الوطنية في المملكة بالتعاون مع كليات التميّز للعمل في طيران الرياض، لافتاً إلى أن الاتفاقية ستشمل استقطاب متدربين ومتدربات للعمل في طيران الرياض من خريجي وخريجات الكليات التقنية العالمية.
وبين أن الشركة تولي أهمية كبيرة لتعزيز تواجد المرأة في صناعة الطيران وتطوير قدراتها في المجالات التقنية المتقدمة، معرباً عن أمله في أن يسهم هذا التعاون في تأهيل جيل جديد من الكوادر الوطنية المتميزة في صيانة الطائرات.
وتعد هذه الشراكة بين كليات التميّز وطيران الرياض خطوة مهمة نحو تعزيز التنمية المستدامة في قطاع الطيران وتعزيز تواجد المرأة في مجالات تقنية حيوية. حيث ستعمل الجهتان على تقديم برامج تدريبية مبتكرة تسهم في تأهيل الكوادر الوطنية بجودة متوافقة مع أعلى المعايير العالمية في مجال التدريب، وتأملان في أن يكون لهذه الشراكة تأثير إيجابي في تطوير قطاع الطيران وتعزيز التنمية الاقتصادية.
وستكون الشراكة مثالًا رائدًا في تمكين المرأة في قطاع الطيران، وتوفير فرص عمل متخصصة للنساء في مجال هندسة صيانة الطائرات‘ إلى جانب أنها تعكس التزام شركة كليات التميّز وطيران الرياض بتعزيز التدريب التقني والمهني المتقدم في المملكة وتطوير المهارات اللازمة لصناعة الطيران.

Print Friendly, PDF & Email
تعليقات