صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

….كيفية التعامل مع الطفل العنيد …

بقلم/ أ.ريم الحربي

255

الجميع يعلم أن أساليب التربية هي التي تؤثر في شخصية الطفل فهناك بعض الصفات السلبية التي لا تظهر على الطفل إلا في عمر العشر سنوات تقريباً وترجع إلى التاريخ التطوري للطفل وكيفية تنشئته .
جميعها تؤثر تأثير سلبي خلال فترة البلوغ ولكنّها تكون بسبب أخطاء في التربية منذ الصغر ومن أخطرها الشخصية النرجسية مما تؤدي إلى اضطراب نفسي يتميز بالعديد من السلوكيات السلبية ومنها التعالي وإعطاء الأوامر ورفض الحوار والاختلاف مع الآخرين ،يرى بأنه دائماً على صواب مهما كان مخطئاً.
لتجنب هذه المشكلة يجب أن يتعامل الأبوين مع الطفل العنيد بطريقة متوازنة وموضوعية لكي يحصل الطفل
على الثناء عندما يُمارس سلوك إيجابي
أو يتلقى العقاب عندما يصدر منه سلوك سلبي مع التوجيه وتوضيح هذا السلوك الذي صدر منه
حيث أنه يجب تعليم الطفل قيم مهمة جداً.
ومنها مكارم الأخلاق مثل التعاون والتواضع والحلم واللين والمبادرة في أعمال تطوعية وحب الآخرين وتجنب المقارنه وتنمية القناعة لأنها تكسبه محبة الآخرين له .
فالطفل العنيد يرفض الأوامر لذلك عليك استبدالها بالأفعال لكي تصبح قدوة متزنه لأبنك.
ولاننسى أن الطفل العنيد طفل ذكي جداً ويتميز بمهارات عديدة لذلك يجب تنميتها واستثمارها بطريقة تناسب قدراته وتعزز ثقته بنفسه.

* أخصائية اجتماعية

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات