صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

رساله من تحت الماء

بقلم/ أ. سها حريري

264

الباحث اليباني( ماسارو إيبوتو) بوذي الديانه، أعلن إسلامه وكتب خمسة مجلدات بعنوان “رسالة من تحت الماء” قال: ثبت لي أن الماء هذا السائل العجيب له شعور ويتأثر وتتشكل بلوراته بحسب مايسمع من كلمات. وقد
أعلن إسلامه بعد أن عرض عليه شاب سعودي كان يتتلمذ على يده، ماء زمزم وتفاجئ باختلاف بلوراته وتشكلها بأشكال مختلفه عن كل التي بحث فيها ذلك العالم وتحديدا حين يقرأ عليها القرآن الكريم، وهذا ماجعله يسلم ويقر بمعجزة الله في الماء وفينا من منطلق قول الله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي) مايعني أن أجسادنا وماتحوي تتأثر بماتسمع من كلمات إجابيه كانت أم سلبيه، لاسيما أدمغتنا التي تصل نسبة الماء فيها80% .
ومدرب ومؤلف تقنيات صناعة الواقع والوعي الذاتي فريدريك داوتسن، منذ 25 عاما يتحدث عن الأفكار الناتجه عن الكلمات ويقول: “أفكارك تصنع واقعك، فكن حذرا وأنت تتكلم مع نفسك، فكلماتك ستتحول لأفكار وأفكارك ستتحول لأفعال” كما علينا الحذر كل الحذر ونحن نتكلم مع أبنائنا أو من تحت أيدينا، فالعقول تبنى بالكلمات، والنفس تسعد من كلمه، ولو لم يكن للكلمات ذلك الأثر العظيم في النفس لما عظمها الله تعالى في كتابه بقوله: (ألم ترى كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء) ومن جمال الكلمه الطيبه أنها لا تترك الأثر الطيب لقائلها فقط، بل تكون بمثابة نبته تزهر في نفس السامع كلما ذكرها ومهما طالت السنون ( تؤتي أكلها كل حين ) وفي علم النفس علاج النفس بالكلمات، واستكشافها بالكلمات، وفهم خباياها ودواخلها يكون من خلال كلمات، وفي الحديث الشريف ( والكلمة الطيبة صدقه) وقول المعروف والإصلاح بين الناس أعظم من إنفاق المال عند الله، فكم من متصدقين بغير مال وكم من محتاجين أصحاب مال. ويقول زغلول النجار، الباحث والمفكر الإسلامي المصري: إذا كان الماء في الكأس يتأثر بالكلمة الطيبة وبتلاوة القران الكريم، فما بال الإنسان الذي أصل تركيبته ماء وكل شيء فيه حيٌ بالماء، أفلا يتأثر بكلام الله وذكره وقوة أسمائه وبالكلمة الطيبة. وقال رسولنا الحبيب: (لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي).

* أخصائية الصحة النفسية الاكلينيكة وتعديل السلوك

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات