صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

قرية “الشبحة” خضرة آسره … وطبيعة جبلية ساحره

عصف الاخبارية_امل الحويطي

من عمق الطبيعه وعلى امتداد النظر شاحت لنا قرية “الشبحة“الجميله بكرم اَهلها وطيبتهم ، والغنيه بخضرتها الآسِره للعيون، وبطبيعتها الجبليه والمساحات الشاسعه.
تقع “الشبحةفي منطقة تبوك بمحافظة أملج ، وتميزت بثبات مناخها فهي شديدة البروده في فصلي الشتاء والربيع ومعتدلة الحرارة في الصيف والخريف.
وتعد “الشبحة”منطقة سياحية بالدرجة الأولى خلال فصل الصيف لما تتمتع به من أجواء شتوية وربيعية ، وهناك الكثير من المناطق السياحية كالهزم أو المهرة وهي عبارة عن أخدود كبير جداً يصعب على المرء الاقتراب منه كثيراً ولكنه رائع جداً والمناظر فيه جميلة وفاتنة تغريك بالنزول لأسفل هذا الأخدود ،وإذا ماجاء فصل الشتاء وهطلت الأمطار فإن هذا الأخدود يتحول إلى شلال كبير جداً، وكذلك منطقة الساقي حيث يمتد النخيل لأكثر من ثلاثة كيلو مترات بالإضافة إلى المناطق الجبلية والمناظر الطبيعية الخلابة وأشجار السمر المنتشرة بكثافة.
أما بالنسبة للاثار القديمة فالشبحة فيها الكثير من الاثار التي أهملها السكان لعدم درايتهم بأهميتها فمن البيوت المبنية من الحجر (القصور) إلى النقوش الموجودة على الحجر والتي تشاهدها في كثير من المواقع ، إضافة إلى ما يوجد في القصور من أواني ومعدات قديمة جداً.

ولعل من اهم ماتميزت به”الشبحة”زراعة القمح الطبيعي (الزرعّية) الخالي من أي إضافات كيماوية أو أسمدة والذي ينمو عقب سقوط الأمطار ويكون سقياه عن طريق الأرض المشبعة بمياه الأمطار فقط.

كما تميزت بعسل الجبال الطبيعي وهو من النوعيات المميزة جداً في المنطقة الغربية .

إضافة الى تميزها بإنتاج السمن بكميات كبيرة وهو من أجود أنواع السمن.

بلادنا خصبه وغنيه بالمناطق والمحافظات والقرى الجميله التي تساعد على تشجيع السياحة للزائر  او المواطن او المقيم . 

 

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات