نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

السياسة الأمريكية بالمنطقة : الاهداف والوسائل …؟!

د . صدقه يحيى فاضــــــــل

هناك “مداخل” مبسطة، تساعد على فهم “السياسة”… والسياسة الخارجية لأي دولة بصفة خاصة. ومن ضمن هذه المداخل اعتماد تعريف “السياسة الخارجية” (لأي دولة) بأنها: الأهداف التي تسعى تلك الدولة لتحقيقها خارج حدودها – أو تجاه جزء أجنبي معين من العالم– و”الوسائل” (الاستراتيجية) التي تتبعها…لتحقيق تلك الأهداف.
لذا، فعندما نحاول معرفة السياسة الخارجية لدولة ما معينة تجاه جهة، أو منطقة، خارج حدودها، فإنه يمكن تلمس “الأهداف” المبتغاة ، و”الوسائل” المتبعة، للوصول إليها. ومجموع ذلك هو: سياسة تلك الدولة نحو الجهة المعنية. وكثيراً ما يكون هناك تداخلاً بين الأهداف والوسائل… مما يجعل من الصعب أحياناً التمييز بين الغاية والوسيلة. وسنتبع هذا المدخل المبسط لمعرفة أهم ملامح السياسة الأمريكية الحالية نحو العالم العربي، بصفة عامة، ومنطقة الخليج بصفة خاصة.
**
يمكن القول أن : “أهداف” السياسة الأمريكية نحو المنطقة العربية ظلت شبه ثابتة منذ بدء تفعيل هذه السياسة عام 1945م. أما ” الوسائل”، التي تتبعها أمريكا لتحقيق هذه الأهداف، فهي تتغير من فترة لأخرى. وبعض الأهداف الأمريكية الحالية تتعارض– عندما تتطرف- مع بعض الأهداف العليا للأمة العربية والإسلامية… ويمكن إدراك هذه الحقيقة فور القيام بتحليل موضوعي سليم لمضامين هذه الأهداف والوسائل. ومعروف أن صداقة حقيقية، وتعاون إيجابي، بين أي طرفين، لن تنشأ إلا إذا أصبحت أهدافهما ووسائلهما تضمن تحقيق مصالح مشتركة لشعوب الطرفين معا.
**
وهناك، ولاشك، عدة أهداف رئيسة لهذه السياسة الأمريكية. وقد قام عدة كتاب أمريكيين وغيرهم, بمحاولة تصنيف وترتيب أهم هذه الأهداف، بحسب الأولوية والأهمية التنازلية، في نظر معظم الساسة الأمريكيين، لتصبح كما يلي :-
(1)- ضمان وصول النفط العربي إلى الولايات المتحدة بخاصة، عند الحاجة، والى حلفائها بصفة عامة، بأقل تكلفة ممكنة. وبما أن الولايات المتحدة قد أصبحت مكتفية ذاتيا من النفط، بل ودولة مصدرة له، فإنها لا تحتاج الى نفط المنطقة، لذاتها. هي الان تحتاجه لحلفائها، وتحتاج للتحكم في تدفقه لخصومها…
ولعل أهم وسائل تحقيق هذا الهدف (الاول) العمل للحيلولة دون أن يصبح العالم العربي المورد الوحيد للطاقة، التي يحتاجها الغرب، لما في ذلك من “خطورة” على المصالح الغربية – كما يقولون. فالولايات المتحدة وحلفائها تسعى دائماً نحو تنويع مصادر النفط، والبحث عن بدائل أخرى للنفط، ومنها ما يعرف بالنفط الصخري، ورفع المخزون النفطي الاستراتيجي…الخ. اضافة الى التلويح أحيانا بإستخدام القوة المسلحة، إذا تعرضت “المصالح” الأمريكية لـ “الخطر”, أو أوقفت إمدادات النفط.
**
(2)- ضمان علاقة سلمية وطيدة مع دول المنطقة، لتحقيق المصالح الأمريكية المتنوعة بها.
(3)- إبعاد المناوئين للغرب عن المنطقة، ومحاولة تقليص أي نفوذ لهم بها، إلى أدنى حد ممكن.
(4)- مكافحة التطرف و”الارهاب”.
(5)- ضمان بقاء ورفاه وهيمنة اسرائيل بالمنطقة.
**
وتتبع أميركا لتحقيق الاهداف الثاني والثالث والرابع، الوسائل التالية :
-إبعاد القوى المتطرفة والمعارضة لأميركا عن المنطقة, وعن السلطة فيها.
– التعاون مع دول المنطقة في مكافحتها للإرهاب والتطرف، واستخدام كل الوسائل الممكنة، بما فيها القوة، في محاربة الجماعات المتطرفة.
– تسليط الضوء على الأخطار المتوقعة على المنطقة، إلى حد المبالغة أحياناً.
– التواجد السياسي والعسكري الأمريكي المكثف بالمنطقة، وحولها. هذا اضافة للحشد العسكري الأمريكي بالمنطقة, من حين لآخر، وتكوين تحالفات محلية موجهة ضد مناوئ سياساتها.
**
أما لتحقيق الهدف الخامس، وهو: ضمان بقاء ورفاه وهيمنة إسرائيل، فإن الولايات المتحدة تقوم– كما هو معروف – بدعم إسرائيل مادياً ومعنوياً، دعماً كاملاً. وتقدم مصلحة إسرائيل على ما عداها، بما في ذلك المصالح الأمريكية في كثير من الحالات. بل أن الولايات المتحدة كثيرا ما تشن حروبا ساخنة وباردة نيابة عن إسرائيل.
**
ويلاحظ اتصاف هذه الاهداف والوسائل بخاصيتي الترغيب والترهيب، وتمحورها حول ثلاثي “النفط – الاسلام – اسرائيل”. وهناك أهداف أخرى، دينية وثقافية واجتماعية…الخ. ولكنها أقل أهمية من الأهداف الأهم المذكورة. وهذه الأهداف تعكس (ضمن ما تعكسه) التناقض التقليدي المعروف في السياسة الأمريكية نحو المنطقة. من ذلك أن الولايات المتحدة تلتزم بضمان بقاء وازدهار وسيطرة إسرائيل، وفي الوقت نفسه تسعى للاحتفاظ بعلاقات طيبة مع الشعوب العربية…
ونترك للقارئ تحديد “مدى” نجاح هذه السياسة الامريكية… أخذا في الاعتبار مدى “تحقق” كل هدف في أرض الواقع، والـ ” تكلفة” المادية والمعنوية، بالنسبة لأميركا، لما تحقق..

* أستاذ العلوم السياسة وعضو مجلس الشورى السابق

Print Friendly, PDF & Email
تعليق 1
  1. ام ريان يقول

    بروتوكولات صهيونيه بحته منذ الأزل .. واهداف حققوا اغلبها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.