الأمين العام لجائزة الملك عبد العزيز للجودة : الترتيبات التنظيمية للجائزة تدفع بمسيرة المملكة نحو دعم التميّز المؤسسي

125

عصف الإخباريه – أمل الحويطي

رفع معالي الأمين العام لجائزة الملك عبد العزيز للجودة محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد بن عثمان القصبي، الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء على الترتيبات التنظيمية للجائزة.
وقال: “تعد هذه الموافقة نقلة نوعيّة وقراراً مهما في تاريخ المملكة الداعم لممارسات الجودة والتميّز المؤسسي، لمساهمته في الارتقاء بمستوى الأداء في الجائزة بما يدعم جهود مؤسساتنا الوطنية في هذا المجال”، مشيرًا إلى أن جميع دول العالم تولي اهتماما متزايداً ببرامج وجوائز الجودة والتميز المؤسسي انطلاقا من أهميتها ودورها الملموس في تحسين الأداء والارتقاء بمستوى الخدمات والمنتجات المحلية وتمكينها من المنافسة الإقليمية والعالمية.
وأكد الأمين العام للجائزة أن موافقة مجلس الوزراء على الترتيبات التنظيمية للجائزة يرسخ حرص القيادة الرشيدة على دعم ممارسات وتطبيقات الجودة والتميّز المؤسسي، ويسهم في رفع مستويات الحوكمة وضمان فاعلية الأداء للمنشآت الوطنية من القطاع العام والخاص وغير الربحي، وداعم مهم لرحلتنا نحو تطبيق ممارسات التميز المؤسسي.
وبين أن هذه الموافقة وهذا الدعم لجائزة الملك عبد العزيز للجودة، يأتي امتداداً لدعم القيادة الرشيدة للجائزة، التي تأسست عام 1420 هــ، بهدف تحفيز القطاعات الإنتاجية والخدمية لتطبيق أسس وتقنيات الجودة الشاملة من أجل رفع مستوى جودة الأداء وتفعيل التحسين المستمر لعملياتها الداخلية وتحقيق رضا المستفيدين.
وأعرب الدكتور القصبي عن ثقته في أن تمثل موافقة مجلس الوزراء على الترتيبات التنظيمية للجائزة في إحداث نقلة تطويرية في أعمال الجائزة، التي نتطلع لأن تسهم إيجاباً في ترسيخ ثقافة الجودة والتميّز المؤسسي بالمملكة بشكل عام، موضحاً أن الجائزة شهدت (5) دورات متواصلة، فازت خلالها (68) منشأة وطنية في القطاع الحكومي والخاص إلى جانب القطاع غير الربحي.

Print Friendly, PDF & Email
تعليقات