صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

الولايات المتحدة تعود لمجلس حقوق الإنسان بصفة “مراقب”

عصف الإخبارية ـ أحمد بن عبدالقادر

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن اتخذت قراراً بإعادة الانخراط مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشكل فوري.
وقال بيان صادر عن الخارجية الأميركية اليوم: إن إدارة بايدن أعادت التزام الولايات المتحدة بسياسة خارجية تتمحور حول الديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة، ويمثّل الاستخدام الفعّال للأدوات متعددة الأطراف عنصراً من تلك السياسة .
وأضاف البيان: إن الولايات المتحدة تدرك أن مجلس حقوق الإنسان هيئة تحمل عيوباً وتحتاج إلى إصلاح جدول أعمالها وعضويتها وتركيزها، بما في ذلك تركيزها غير المتناسب على إسرائيل، إلا أن انسحابنا منه في يونيو 2018 لم يحقق شيئا من ناحية تشجيع التغيير الهادف، بل خلق فراغاً من ناحية القيادة الأميركية، واستغلت الدول ذات الأجندات الاستبدادية ذلك لصالحها .
وأكدت الخارجية الأميركية أن المجلس يستطيع – عندما يعمل بشكل جيد – أن يساعد في تعزيز الحريات الأساسية في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك حرية التعبير، وتكوين الجمعيات والتجمع وحرية الدين أو المعتقد، فضلاً عن تعزيز الحقوق الأساسية للنساء والفتيات وأفراد مجتمع الميم والمجتمعات المهمشة الأخرى، مشددة على ضرورة وجود الولايات المتحدة على طاولة المفاوضات لمعالجة أوجه القصور في المجلس والتأكد من أنه يفي بولايته، وذلك من خلال استخدام الوزن الكامل للدبلوماسية.
ووفق البيان ستشارك الولايات المتحدة في المجلس بصفة مراقب على المدى القريب، فتحظى على هذا النحو بفرصة مخاطبة المجلس والمشاركة في المفاوضات والدخول في شراكة مع الآخرين لتقديم قرارات .

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات