صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

تجربة التعلم عن بعد

بقلم / أ. فاتن صباغ

ان مما كان يثير غرابتي في العشر السنوات الأخيرة , عندما كنت اسمع ان التعليم ممكن ان يتطور ويصبح تعليم عن بعد .

كانت تجول في بالي افكار وتساؤلات عديدة,  كيف سيكون التعليم عن بعد ؟ هل سيكون مفيد؟ كيف ستتم السيطرة عليه ومحاسبة المقصر ومكافأت المجزي ؟

كنت اتوقع التجربة ستكون صعبة وربما مستحيلة !! او محدودة بالتعليم العالي والذي سيكون اسهل في التمكين والانتاجية .

ولكن تساؤلاتي لم يطول الزمن بها الا وكانت تجربتها فعلية، جائت جائحة كرونا لتفتح لنا ابواب جديدة في طرق التعلم , فلم تقصر وزارة التعليم بكل طاقمها من الوزير الى جميع الموظفين في المتابعة والتوجيه المستمر لايجاد افضل البرامج والتطبيقات الحاسبوية التي تسهل عملية التعلم عن بعد وتمكين الطلاب والمعلمين والادارة من استخدامها حتى من خلال الاجهزة اللوحية , بالاضافة الى دروس مفعلة على برنامج عين وهي دروس يقدمها نخبة من المعلمين والمعلمات لمحاكات الواقع .

في بداية الأمر كنا نشعر بصعوبة الامر على الطلبة والمعلمين , ولكن مع التطور الملحوظ والمستمر والتحديثات الفعالة  والدورية للتطبيقات التي كانت وزارة التعليم حريصة بتطوير التجربة وأولتها الأهمية الكبرى في المتابعة والتحسينات والتعديلات المستمرة , وقد فعلت الوزارة خط خاص هاتفيا وعبر البريد الالكتروني لمساعدة ومعالجة اي مشكلة تمر على المدرسة او المعلم او الطالب .

وقد فعلت الوزارة المتابعة واجراء اختبارات لملاحظة المخرجات والتحصيل العلمي  للطلاب والطالبات.

تجربة التعلم عن بعد ثرية بالكثير من الابداعات والخطط الحديثة والتي سهلت على المستفيد  من طلبة وطالبات بتلقي العلم  هم في افضل حال وعدم تعريضهم لأي خطورة او أذى .

شكرا وزارة التعليم على كل ما أوليتيه من حرص لأستمرار تعليم أبنائنا, وكل ما بذلتيه من اهتمام لأخراج تجربة تعلم جديدة وحديثة وفعالة . 

* ماجستير رياضيات ومدربة معتمدة

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات