نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

مشاريع الحرمان الشريفان قفزات عملاقة تميز وإعمار وإنجاز وتطوير وجودة وازدهار

- Advertisement -

عصف الإخبارية – أمنية حريري 

تشهد مشاريع الحرمان الشريفان في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، إكمال جميع التوسعات في الحرم المكي وحرص خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين-حفظهما الله-، على المتابعة الشخصية لتلك المشاريع وتذليل كافة العقبات ليؤدي حجاج ومعتمرو وزوّار مكة والمدينة مناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان.

كما تمت تهيئة صحن المطاف وتشغيله بطاقته القصوى لاستيعاب 50 آلاف طائف في الساعة، و278000 مصل في الساعة ومساحة إجمالية تبلغ 210000 متر مربع و فتح جميع الأدوار والساحات في المسجد الحرام، والتوسعة الثالثة، والمسعى بجميع أدواره تأهيل الكوادر البشرية بالإدارات المختلفة لتقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين.

وخلال السنوات الماضية وتحديداً من عام 1436هـ إلى عام 1441هـ نفذت  ثمانية مشاريع تخدم الحرم المكي الشريف، أما عام 1436 تم تجديد رخام الشاذروان وتجديد رخام وفوانيس الحجر واستكمال التوسعة السعودية الثالثة.
بينما في عام 1438 تم تجديد الحلقات الذهبية المثبتة لكسوة الكعبة المشرفة وتم استكمال مشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين.
وفي عام 1440 تم ترميم وصيانة الكعبة المشرفة من الداخل والخارج وصيانة مقام ابراهيم عليه السلام وترجمة خطبة عرفة.
وتنفيذ مشروع تأهيل بئر زمزم واستكمال إنشاء عبارات الخدمات بصحن المطاف- ومن الخدمات – أيضاً – إطلاق برنامج “خدمة ضيوف الرحمن” ومشروع “حرمين”-
وتشرف الرئاسة على أعمال التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام والصيانة والتشغيل واصدار الرخص والتصاريح الخاصة برخص مزاولة الأعمال داخل المسجد الحرام.
إحصائيات وأرقام للتوسعة الثالثة
التوسعة السعودية الثالثة الكبرى للمسجد الحرام شملت مكونات رئيسة هي ( مبنى التوسعة الرئيس للمسجد الحرام، وتوسعة المسعى ، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب، ومجمع مباني الخدمات المركزية، ونفق الخدمات والمباني الأمنية، والمستشفى ، وأنفاق المشاة ، ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم، والطريق الدائري الأول المحيط بمنطقة المسجد الحرام والبنية التحتية وتشمل محطات الكهرباء وخزانات المياه وتصريف السيول ).
وتعد الأكبر على مدار التاريخ ، حيث استخدمت فيها أحدث تقنيات البناء والأنظمة الحديثة ، حيث بلغت كمية القطع الصخرية بالمشروع (13,100,000 ) قطعة ، وعدد العقارات المزالة 5,882 عقارا ، والخرسانة المسلحة بكافة الأصناف بلغ حجمها ( 3,000,000 م3) ، فيما بلغت كتل حديد التسليح ( 800,000 طن ) ، وعدد الحجر الصناعي ( 37,800 قطعة ) ، ومسطحات الرخام بمساحة (1,210,000 م2). وعدد النجف بجميع المقاسات ( 1,020 ) نجفة، وعدد وحدات الإضاءات الحائطية ( 3,600 وحدة ) ، وعدد السلالم الكهربائية ( 680 ) سلما ، والمصاعـد الكهربائية بعدد 158 مصعدا ، و 188 مدخلا لمبنى التوسعة ، وعدد دورات المياه في كامل المشروع ( 12,400 ) وحدة، فيما بلغت المواضئ ( 8,650 ) ، وبلغ عدد صناديق مكافحة الحريق ( 2,500 ) صندوق، فيما جاءت مساحة القبة الرئيسية في مبنى التوسعة بعرض 36 م ، وارتفاع 21 م ، فيما بلغ ارتفاعها من الدور الأرضي 80 م ، ووزنها في حدود (800 طن ).
كما أن هنالك عدد من الأنفاق بلغ طول أنفاق المشاة والطوارئ ( 5,313 م) ، وأنفاق الكهرباء والخدمات والصرف بطول ( 1,922 م )، ونفقي الصرف الصحي بقطر 2800 مم و ( 4,643 )مترا طوليا ، كما بلغت أطوال التمديدات الصحية المستخدمة في المشروع ( 1,000,000 م ) و أطوال مجاري الخدمات (50.000 ) م، مشيرا إلى أن المشروع يحتوي على أنظمة نظافة تتضمن نظام شفط الغبار المركزي إلى جانب أنظمة إلكتروميكانيكية متطورة تضمنت نظام الصوت بإجمالي 4524 سماعة ، ونظام إنذار الحريق ، وتوفير سماعات من النوع الرقمي الخطي ، طبقاً لدراسة صوتية دقيقة للحصول على خدمة صوت فائقة الجودة شملت التوسعة المطلوبة في النظام القائم مع دمج النظام الجديد لتوسعة الشامية، إلى جانب توفير نظام صوتي احتياطي يستخدم حال الطوارئ ، ونظام إنذار ضد الحريق في غرف الخدمات ومحطات الكهرباء والمخازن .
وبين أن المشروع سيتوفر فيه جميع متطلبات الإذاعة والتلفزيون وتشمل الحجرات المجهزة والمعدة لهذا الغرض، وتركيب المعدات والكاميرات والهوائيات ضمن ساحات التوسعة والمنارات ، وإنشاء استيديو إذاعي وتلفزيوني جديد بمبنى الخدمات بإجمالي عدد كاميرات ( 44 ) ، إضافة إلى توفير كاميرات مراقبة جديدة من النوع الحديث ثابتة ومتحركة، وتزويد بعضها بأجهزة IR illuminator للعمل في حالات الطوارئ بإجمالي عدد (6,635 كاميرا )، وتوفير وحدات ساعات فرعية ( Slave Clock Units ) مماثلة للساعات القائمة بالمسجد الحرام لتغطية مناطق توسعة الشامية وتوسعة النظام المركزي الحالي لاستيعاب الساعات الجديدة بإجمالي 1,860 ساعة ، واستخدام لوحات تحكم عند أبواب الغرف والفراغات الإلكتروميكانيكية وغرف الاتصالات وغرف تجميع النفايات .
وفيما يختص بأنظمة الصرف الرئيسة فقد جاء أنها تتمثل في تصريف مياه الأمطار وأنظمة ( جمع المخلفات ، والتخلص من النفايات بواسطة نظام التفريغ الآلي ، ونظام سحب الغبار والأتربة ، ونظام تصريف مياه زمزم، ونظام توزيع مياه زمزم المبردة )، إضافة إلى إحصاءات قوة التغذية الكهربائية المستخدمة في المشروع، حيث بلغ إجمالي قوة محطات الكهرباء / 4,412 م.ف.أ / ، فيما بلغت أطوال الكابلات الكهربائية / 104,317 م.ط / ، أما العناصر الكهربائية بالمبنى بلغت (4) محطات جهد متوسط رئيسية بالمبنى والساحات والمصاطب (39) محطة جهد فرعية.
و يحتوي المشروع على مجمع للخدمات المركزية وعدد من العناصر تتمثل في محطة كهرباء الضغط العالي التي تحتوي على ( 6 ) محولات قدرة كل منها ( 67 ) ميجا فولت أمبير ، ومحطة المولدات الاحتياطية وتشمل ( 14 ) مولدا ، بقدرة لكل منها (5,5) ميجا فولت أمبير، ومحطة تكييف وتبريد المياه بطاقة (120,000) طن تبريد مع إمكانية إضافة (40,000) طن تبريد، إلى جانب محطة تجميع النفايات المركزية بواسطة نظام التفريغ الآلي بطاقة قصوى تبلغ (600) طن / يوم ، ومحطة خزان ومضخات مياه مكافحة الحرائق سعة الخزان (9,000) م3 ، وخزان مياه التبريد تحت الأرض سعة (16,000) م3 ، ومبنى الخدمات وهو مبنى متعدد الوظائف ونفق خدمة من مجمع الخدمات حتى الحرم بطول (1,022) متراً وعرض ( 16 ) مترا ، ويحتوي على تمديدات المياه المثلجة وتمديدات المياه وتمديدات نظام إطفاء الحريق وتمديدات نظام تجميع النفايات وتمديدات نظام الصرف وتمديدات كابلات الكهرباء .
ومشروع توسعة المسجد الحرام اشتمل على مباني أمنية بمساحة بناء تقديرية (541.276) م2 ، أما مبنى مستشفى الحجون فيبلغ إجمالي عدد الأسرة 200 سرير ، وإجمالي مساحة المباني / 178,950 م2 / ومساحة الأرض / 22,060 م2 /.
ويتكون مشروع مبنى التوسعة الرئيس من ستة طوابق للصلاة و 680 سلماً كهربائياً و 24 مصعداً لذوي الاحتياجات الخاصة و 21 ألف دورة مياه ومواضئ .
كما يضم المسجد الحرام بوابه رئيسة تتكون من ثلاثة أبواب كل باب من درفتين ومن كل منها 18 طناً تدار بأجهزة تحكم عن بعد وتقام التوسعة الذي يتكون مبناها من ثلاثة أدوار على مسطح بناء يبلغ 000 . 320 م2، يستوعب 300 ألف مصل، وانفاق للمشاة تضم خمسة أنفاق لنقل الحركة من الحرم إلى منطقة الحجون وجرول خصص اربعة منها لنقل ضيوف بيت الله الحرام فيما خصص الخامس للطوارئ والمسارات الأمنية ، ويبلغ أجمالي أطوال هذه الأنفاق حوالي 5300 م، إضافة إلى مجمع الخدمات المركزية وتشمل محطات الكهرباء والمولدات الاحتياطية وتبريد المياه وتجميع النفايات والخزان ومضخات مياه مكافحة الحرائق، ومشروع الطريق الدائري الأول الذي يقع داخل المنطقة المركزية ويمتد بطول 4600 متر ويضم جسوراً وانفاقاً لنقل الحركة من المنطقة المركزية إلى خارجها بثلاثة مسارات في كل اتجاه.
فيما يحتوي كذلك على مشارب مياه زمزم ضمن منظومة متكاملة مياه زمزم المبردة بإجمالي عدد مشارب زمزم 2528 مشربية، ما يوفر خدمات مميزة وأماكن للصلاة بالأدوار المختلفة والمناسيب المتنوعة لتأتي متواكبة مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين الذين سيودعون بهذا المشروع التاريخي مشكلة الزحام للأبد .
ويحتوي المشروع على أنظمة متطورة منها نظام الصوت بإجمالي عدد سماعات يبلغ 4524 سماعة، وكذلك نظام إنذار الحريق ونظام كمرات المراقبة بإجمالي عدد كمرات يبلغ 6635 كاميرا لكامل المبنى وأنظمة النظافة كنظام شفط الغبار المركزي.
Print Friendly, PDF & Email

رؤيتنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.