صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

ضبط الانفعال أثناء الصيام؟!..

بقلم👆عماد الفارسي اخصائي اجتماعي – باحث دكتوراه خدمة اجتماعية بجامعة الملك سعود.

ضبط الانفعالات أثناء فترة الصيام يمثل تحديًا يتطلب القوة الإرادية والتحكم الذاتي. إذ يمثل الصيام فترة من التقوى والتأمل، وتوجيه الانفعالات بشكل صحيح خلالها يعزز الروحانية والتحكم في الذات.

إليك بعض النقاط التي يمكن التركيز عليها لضبط الانفعالات خلال الصيام بشكل أكبر:

1.توجيه الانتباه: توجيه الانتباه نحو الأمور الإيجابية والروحانية خلال الصيام يساعد في التحكم في الانفعالات السلبية. يمكن القيام بذلك من خلال القراءة الروحية، والتأمل في القرآن أو الكتب الدينية، والمشاركة في الأعمال الخيرية والعبادات.

2.التفكير الإيجابي: تغيير نمط التفكير ليتمحور حول الجوانب الإيجابية في الحياة يساعد في التحكم في الانفعالات السلبية، يمكن ذلك من خلال تقدير النعم التي تمتعنا بها، والتفكير في الحلول بدلاً من التركيز على المشاكل.

3.ممارسة الصبر: الصبر هو جوهر الصيام، ويمثل مفتاحًا لضبط الانفعالات، فيجب تذكير النفس بأهمية الصبر والتحلي به خلال فترة الصيام، والتفكير في الأجر العظيم المترتب على الصبر والتحمل.

4.تفادي المواقف الضارة: ينبغي تجنب المواقف الضارة والمحفزة للانفعالات السلبية خلال فترة الصيام قدر الإمكان. يمكن ذلك من خلال تجنب الجدلات العائلية أو الاجتماعية التي قد تؤدي إلى التوتر والانفعالات السلبية.

5.التواصل الفعّال: يمكن للتواصل الفعّال مع الآخرين أن يساعد في تفادي المشكلات وتحقيق الفهم المتبادل، مما يسهم في ضبط الانفعالات والتحكم فيها بشكل أكبر.

بإختصار يعتبر ضبط الانفعالات خلال فترة الصيام تحديًا يتطلب الوعي والتفكير العميق، ومن خلال توجيه الانتباه والتفكير الإيجابي وممارسة الصبر وتفادي المواقف الضارة، يمكن تحقيق ذلك بشكل أكبر والاستفادة القصوى من فترة الصيام من النواحي الروحية والعقلية والاجتماعية.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات