صحيفة عصف الأخبارية
نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

في ظل التحولات الاجتماعية والثقافية،،، “شهر رمضان” بين الماضي والحاضر

عصف الإخبارية – دعاء أبوزيد

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، يعم الفرح والاستعداد لهذا الشهر الكريم كل أرجاء العالم الإسلامي. ومع تقدم العصر والتغيرات التي شهدتها المجتمعات، يظهر الفرق بين كيفية احتفال الناس برمضان في الماضي وكيفية احتفالهم به اليوم، وسنسلط الضوء على مكة المكرمة من خلال هذا التقرير.

في الماضي، كانت إعدادات شهر رمضان تتميز بطابعها التقليدي والروتيني، حيث يتبادل الناس التهاني والتبريكات وكانت العائلات تجتمع لإعداد الوجبات الشهية التقليدية والتي تشتهر بها المنطقة كشوربة الحَب، عيش اللحم، كباب الميرو، المعصوب، التطلي(كاسترد)، والسوقدانة ، والمهلبية، كما كانت تقام الفعاليات بعد صلاة التراويح كالكيرم، والضومنة والشيبة المظلوم، والفرفيرة التي يلعبها الشباب والأنشطة الاجتماعية التي تجمع أهل الحي و تملأ الشوارع والأسواق.

أما اليوم، فقد شهدت تقنيات التواصل الاجتماعي والتطورات التكنولوجية تغييرًا جذريًا في كيفية احتفال الناس برمضان، حيث يعبر الأفراد عن فرحتهم وتهانيهم عبر الرسائل النصية ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، ويشاركون بصور الإفطار والسحور على منصات التواصل الاجتماعي.
مع اقتراب شهر رمضان، يظل هذا الشهر المبارك محط فخر وفرح للمسلمين في جميع أنحاء العالم. ورغم التحولات التي شهدتها العادات والتقاليد، فإن روح العطاء والتسامح والتآخي لا تزال تتسم بشهر رمضان سواء في الماضي أو الحاضر.

نسأل الله أن يجعلنا وأياكم ممن صامه وقامه إيماناً واحتسابا وكل عام وأنتم بخير.

 

Print Friendly, PDF & Email

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات