نبحر معاً... في سماء الكلمة والخبر..

استشارة (كيف أحبب طفلي بالصلاة)

وردنا سؤال عبر عصف الاخبارية حيث قال السائل:

اعاني من ابني في عمره 12 سنة من مسألة النسيان للصلاة ، فحينما أسأله هل صليت أم لا ؟  يجيب بأنه نسي الصلاة ، فما الحل برأيك ؟

وتجيب على هذا السؤال الأستاذة هند بنت نعمان بجنف الأخصائية النفسية وتعديل السلوك حيث قالت:

للنسيان صورتان اما أن تكون حالة مرضية لدى الابن بسبب محدودية الاستيعاب الذهني وهنا نقول بأن المسألة طبية وتحتاج لعلاج طبي .

وإما أن تكون متعمدة ومقصودة بسبب اسلوب حياة تعود عليه الانسان ، فالانسان ينسى الشيء حينما يخرجه من دائرة التركيز والاهتمام ومن خلال تكرار المواقف التي يدعي أن يتناسى فيها الصلاة أو يغمض عينه عن أدائها بشكل متكرر .

وهنا نقول بأن الواجب علينا أن نجعل الصلاة من أهم أولوياته من خلال استعادتها لدائرة اهتمامه وتركيزه ويكون ذلك من خلال أمور :

  • استخدام استراتيجية التفويض ، فنفوض له مهام تذكير الجميع بالصلاة في البيت بأن يقوم بالأذان مثلاً في البيت .
  • اعطاءه مسؤوليات متابعة أداء اخوته للصلاة وتذكيرنا نحن الكبار على أدائها .
  • تنظيم جدول روتيني يومي للبيت يحدد أوقات اللعب وأوقات النشاطات العائلية المتنوعة وأوقات الصلاة .
  • استخدام استراتيجية التربية بالصور من خلال وضع احاديث وآيات قرآنية تبين فضل الصلاة في أول وقتها وأهميتها .
  • ربط المواعيد اليومية لأداء الأعمال في البيت بوقت الصلاة ، كأن نقول له سنذهب للسوق بعد الصلاة ، أو سنعود للبيت قبل وقت الصلاة وهكذا .
  • الأبناء يقتدون بنا نحن الكبار فلابد من رؤيتهم لنا في الاهتمام بتأدية الصلاة في أول وقتها وفي أحسن حال .

أخيراً .. حببوا أطفالكم بالصلاة قبل أن تأمروهم بها ..

faw
Print Friendly, PDF & Email
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.